موضوعات

تقرير مشكلة نقص المياه بالإمارات



المياه هي سر الحياة، ولذلك الدول التي تمتلك أنهار ومصادر للمياه العذبة تمتلك كنزًا، لا بُد أن تعرف قيمته، فعلى المياه العذبة وضفاف الأنهار تقام الحضارات، ولكن نقص المياه في الإمارات لم يسبب عائقًا أمام إرادة الشعب الإماراتي الذي قام ببناء دولته بكل عزم ونجاح، ونتناول فيما يلي تقرير مشكلة نقص المياه بالإمارات بشكل مفصل لمعرفة كافة الجوانب.

نقص المياه بالإمارات

تقع  دولة الإمارات العربية المتحدة  على الساحل الشرقي الخاص بشبه الجزيرة العربية غرب آسيا، كما أنها تمتد بين  خطي طول 51 و 56.5 شرق غرينتش، وتقع بين خطي عرض 22 و 26.5 درجة شمال، وكل ذلك يعني أن دولة الإمارات تقع في نطاق المناخ الصحراوي الجاف، فهي لا تمتلك أي أنهار أو مصادر مباشرة للمياه العذبة، فالطبيعة الجغرافية لدولة الإمارات هي صحاري شاسعة يتخللها بعض الواحات فهي امتداد لصحراء الربع الخالي السعودية وغنية بالكثبان الرملية، بجانب السلاسل الجبلية التي تنتشر في أراضي الإمارات، وأخيرًا القطاع الساحلي الخاص بدولة الإمارات والذي يمتاز بشواطئه الرملية، فوفقًا لكل ذلك، فالموقع الجغرافي الخاص بدولة الإمارات وطبيعة تضاريسها فهي تتمتع بمناخ صحراوي شديد الجفاف ولا تمتلك أي مصادر مباشرة للمياه العذبة، وذلك من أهم الأسباب التي تؤثر على نقص نسبة المياه العذبة في الإمارات.

شاهد أيضا  التسجيل في مبادرة علم لأجل الإمارات

أسباب نقص المياه العذبة في الإمارات.

فمشكلة النقص المياه العذبة في الإمارات لها عدة أسباب منها سبب رئيس وهو ندرة مصادر المياه العذبة في دولة الإمارات وموقعها الجغرافي الذي يتميز بالمناخ الصحراوي القاحل، أما الأسباب الأخرى الغير مباشرة، فهي التي ساعدت في تفاقم الأزمة، والتي من ضمنها:

  • الزيادة السكانية: بالطبع لا يمكننا القول أن الزيادة السكانية هي السبب الأساسي لنقص المياه العذبة في الإمارات، لأنه من قبل زيادة التعداد السكاني في الدولة، وهناك النقص في المياه. وإن كانت تكفي الاحتياجات اللازمة للسكان سابقًا، ولكن الآن مع زيادة السكانية الهائلة، لم يعد ذلك الأمر ممكنًا كما كان سابقًا.
  • التطور الاقتصادي والسياحي للدولة: التوسع في عمليات التطور وإن كانت عاملًا مهمًا، ولكنها من جهة أخرى تؤثر على مشكلة ندرة المياه العذبة في الإمارات لأن كل تلك المشاريع تزيد من التوافد على الدولة.
  • الإسراف في استخدام المياه: لا يتمتع الكثير من الأشخاص بسياسة الاستخدام الرشيد للمياه العذبة، مما يؤدي إلى إهدار كميات كبيرة من المياه بشكل يومي ويساعد في تفاقم الأزمة.

خطوات الدولة لحل مشكلة نقص المياه العذبة

في إطار التقدم الكبير الذي تقوم به دولة الإمارات، فبالطبع لا بُد أن تكون قضية توفير المياه العذبة وسد النقص فيها من أهم الأولويات للدولة، وهو بالفعل ما تم العمل عليه من خلال خطة مدروسة بعناية:

  • بناء السدود: قامت دولة الإمارات ببناء عدد كبير من السدود على مدار السنوات الماضية، وذلك من أجل تجميع مياه الأمطار للاستفادة منها، وللحد من خطر الانجراف، كما تساعد السدود على تحسين كمية ونوعية المياه الجوفية، وهو ما يحقق استفادة كبيرة على كافة الأصعدة، ومن تلك السدود (سد وادي غلفا، سد وادي البيح، سد وادي الربيعة).
  • محطات تحلية المياه: ونظرًا للنقص الشديد في مصادر المياه العذبة في الدولة فكان لا بُد من الاتجاه إلى الحل البديل وهو الاستفادة من المياه المالحة الموجودة في الدولة، ولذلك فتم الاتجاه إلى تحلية مياه البحر من خلال محطات تحلية المياه والتي يتم فيها الاعتماد على تقنية التحلية الحرارية لتوفير الاحتياجات اللازمة من المياه العذبة، فتم العمل على إنشاء 70 محطة تحلية لمياه البحر، وبالفعل توفر 42% من الاحتياجات اللازمة من المياه العذبة، وتم العمل على تطوير محطات تحلية المياه والدمج بينها وبين مصادر التطور التكنولوجي الحالية فيتم العمل على تحلية مياه البحر وفي نفس الوقت توليد الطاقة الكهربائية لتحقيق الاستفادة القصوى من تلك المحطات والتي من ضمنها (محطة كهرباء جبل علي، محطة الفجيرة F2).
شاهد أيضا  عجلة عين دبي: ماهي عين دبي وكيف تستمتع بها وأسعار التذاكر

مبادرة سُقيا الإمارات

دولة الإمارات من الدول التي تعاني من الشح المائي ولكنها تعمل على معالجة ذلك الأمر بكل الطرق الممكنة لتوفير المياه العذبة داخل الدولة بكل سهولة، ولا تكتفي الدولة بتوفير المياه العذبة داخل حدودها فقط ولشعبها، ولكن إيمانًا من دولة الإمارات العربية بأهمية المياه العذبة تعمل على بتوفير شبكة صرف صحي قوية تليق بالإنسان في كل مكان، فهي تعمل على مساعدة الدول النامية على علاج تلك المشكلة من أجل توفير احتياجاتهم من المياه العذبة.

شاهد أيضا  تقرير عن تراث الإمارات

وتظهر جهود الدولة بوضوح في مبادرة سُقيا الإمارات التي أطلقها نائب رئيس الدولة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فهي مبادرة  تهدف إلى توفير المياه العذبة والصالحة للشرب للمنكوبين والمحتاجين في مختلف الدول حول العالم، وذلك عن طريق الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة لتنقية المياه وإيجاد حلول مبتكرة لتوفير المياه العذبة بصورة مستدامة وقد نجحت الحملة في جمع  180مليون درهم في أول 18 يوم من إطلاقها، وتلك التكلفة تكفي لتوصيل المياه إلى ما يزيد عن  7 مليون شخص.

وفي الختام، فإن مشكلة نقص المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة ليست من المشكلات الحديثة ولكنها مشكلة طبيعية نظرًا لطبيعة الدولة ومناخها وموقعها الجغرافي وتسعى دولة الإمارات لتوفير مصادر المياه العذبة، ليس فقط داخل حدودها ولكنها تسعى أيضًا إلى حل تلك المشكلة عالميًا وتوفير وتوصيل المياه العذبة إلى كافة المستحقين.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *