موضوعات تعبير

موضوع تعبير عن غلاء الأسعار



تعد ظاهرة غلاء الأسعار من الظواهر المخيفة التي تسبب الذعر لدى الكثير من الأسر و الأهالي نظرًا لخوفهم الشديد من المستقبل المجهول وعدم قدرتهم على تلبية متطلباتهم الأساسية من مأكل ومشرب وملبس خاصة إذا كان هناك أبناء في مراحل التعليم أو مقبلين على الزواج، فقد أصبح الغلاء وكأنه كارثه تتطلب التوقف وحسم الأمر من جديد.

عناصر الموضوع

  • مقدمة موضوع تعبير عن غلاء الأسعار.
  • السبب الكامن وراء غلاء الأسعار.
  • للأوضاع الاقتصادية دور في الغلاء المعيشي.
  • نتيجة تفشي ظاهرة غلاء الأسعار على الفرد والمجتمع.
  • دور الدولة في السيطرة على غلاء الأسعار.
  • الدين الاسلامي ودوره في غلاء الأسعار.
  • خاتمة موضوع تعبير عن غلاء الأسعار.

مقدمة موضوع تعبير عن غلاء الأسعار

لم يشهد العالم من قبل ذلك الارتفاع الجنوني في الأسعار، فقد بات الغلاء وكأنه شبح يطارد الجميع ويخشاه الغني والفقير، ولم تعد هناك وسيلة للسيطرة عليه فقد انجرف الغلاء المعيشي ليضاعف ثمن السلع الأساسية إلى الضعف في صورة حزينة ووضع مأساوي للأسر الفقيرة ومحدودة الدخل التي لجأت إلى الاستغناء عن الرفاهية بشتى صورها لكي تتمكن من الصمود جراء ذلك الغلاء.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن إنجازات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

السبب الكامن وراء غلاء الأسعار

حدثت ظاهرة ارتفاع الأسعار في الأسواق بشكل باهظ نتيجة تغيير في منسوب العرض والطلب على السلع في الأسواق فقد تمر فترات زمنية يتم بها زيادة الطلب على منتج معين زيادة مضاعفة وبالتالي فإن نسبة المعروض من ذلك المنتج تقل في الأسواق مما يترتب عليه زيادة السعر، وهناك سبب آخر هو انخفاض معدل انتاج تلك السلعة محلياً وبالتالي  ينخفض منسوبها ويرتفع سعرها في علاقة عكسية يدفع ثمنها المواطن البسيط،  أما عن السبب الأخير فهو ناتج عن تصرف بشري سيء يكمن وراء احتكار السلع في المخازن لسنوات حتى يزداد الطلب عليها فيتم بيعها بسعر مضاعف بدون وجود رقابة على زيادة السعر وباستغلال سيء للوضع الاقتصادي الذي يواجه العالم من قبل التجار اللذين لا يهتمون سوى بالربح فيما يعرف باسم ” جشع التجار”.

اللأوضاع الاقتصادية دور في الغلاء المعيشي

توسعت مشكلة الغلاء وأمتد نطاقها من بلاد الشرق إلى بلاد الغرب ولم يترك الغلاء باب حتى طرقه فهناك غلاء في أسعار مواد البناء والايجار والمواد الأولية ومستلزمات السيارات والوقود والذهب وأسعار العملات وارتفاع قيمة الدولار وهناك غلاء في المهور  وغلاء في أسعار خدمات الصحة وخدمات العلاج والتعليم وغلاء في أسعار السلع الغذائية الأساسية وغلاء بسبب كثرة الاستهلاك والزيادة المهولة في عدد السكان.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن البحر وجماله

نتيجة تفشي ظاهرة غلاء الأسعار على الفرد والمجتمع

تتمثل نتائج تفشي ظاهرة الغلاء في عجز المواطن عن توفير احتياجاته الأساسية ومتطلبات الأبناء ويقف عاجز مقيد الأيدي لا حيلة له في توفير احتياجاته بالطرق المشروعة الحلال، وقد يوسوس الشيطان في أذهان البعض بارتكاب المعاصي من أجل الحصول على المال والسير في اتجاه الكسب غير المشروع وايجاد أي طريقة للحصول على المال حتى لو كان هناك ضحية وراء السرقة أو الرشوة أو الخطف وغيرها من الجرائم التي شاعت في الآونة الأخيرة.

دور الدولة في السيطرة على غلاء الأسعار

حرصت جميع الدول على مساندة أبناء الوطن خاصة الطبقة المتوسطة التي بدأت في التلاشي نتيجة عجزها عن الصمود والاستمرارية مع زيادة الأسعار الغير مبررة، لذا قامت معظم الدول بوضع قوانين للحد من الزيادة الباهظة في أسعار السلع والمنتجات خاصة السلع الأساسية اليومية وقد قامت أيضاً بتسعير معظم السلع لكي تواجه أزمة جشع التجار والسيطرة على غلاء الأسعار الذي يواجه المواطن في صباح كل يوم جديد ومحاولة السيطرة على السوق السودا التي اخترعها التجار كحيلة لهم تمكنهم من الربح الاضافي.

شاهد أيضا  موضوع تعبير عن غزوات الرسول

الدين الإسلامي ودوره في غلاء الأسعار

لا مرجع للمسلم سوى دينه والكتاب الذي أنزله الله له والذي يتضمن آيات قرآنية يطمأن بها المسلم على أن الله تعالى هو المتكفل برزق جميع الكائنات الحية على وجه الأرض فقد قال تعالى الله تعالي في كتابة الكريم في سورة هود (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّـهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ)، وقد ذكرت الآية الكريمة رقم ٢٦ من سورة الرعد قول الله تعالي  (اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ) ومعناها أن الله عز وجل هو القادر على بسط الرزق ويفسر الله تعالي ابتلاء الناس بالغلاء في الآية رقم ٢٧ من سورة الشوري (وَلَوْ بَسَطَ اللَّـهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ) ومعناها أن الله عز وجل يختار للعباد ما فيه صلاح ورخاء لهم ولا يفسدهم بالشقاء في تلك الدنيا أو الضلالة في الدين، وقد قال الله تعالى في كتابة الكريم (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ) وبالطبع فإن ظاهرة الغلاء من ظواهر الفساد التي تتطلب الرجوع إلى الله لأن أحوال الناس وطباعهم مرتبطة بتيسير الحياة لهم فما الغلاء والبلاء إلا نتاج لفعل البشر.

خاتمة موضوع تعبير عن غلاء الأسعار

في نهاية حديثنا عن الغلاء نسأل الله عز وجل أن يرفع عنا البلاء والغلاء ونأمل في أن يكون هناك حل جذري للقضاء على ظاهرة الغلاء المعيشي لتخفيف أعباء المواطن.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *