مراجعة سريعة فى علم النفس الفصل الدراسى الاول والثانى للصف الثانى عشر

admin

Administrator
طاقم الإدارة


- ما الذي يجعل علم النفس علما ؟ استخدامه المنهج العلمي .


- أهداف علم النفس : ( الفهم - التنبؤ – التحكم )


- موضوع علم النفس : السلوك . وهو أي تغير يحدث في طاقة الإنسان


- أنواع السلوك : ( ظاهر وباطن– شعوري ولاشعوري – إرادي ولاإرادي )


- المنهج العلمي : طريقة منظمة ذات خطوات محددة يتبعها العالم في تفسير الظاهرة .


- خطوات المنهج العلمي . ( تحديد المشكلة – صياغة الفروض– وضع خطة لاختبار صحة الفرض– تحليل البيانات – صياغة النتائج )


- أنواع المناهج . ( التجربة – الملاحظة – دراسة الحالة – الطريقة المسحية )


- شروط إجراء التجربة (1) وجود مجموعتين أ – مجموعة تجريبية ب – ضابطة ( 2) وجود متغيرين.أ - متغير مستقل . ب- تابع .


- أنواع الملاحظة (1 – ملاحظة منظمة ومن خصائصها ( تستخدم في كافة العلوم – موضوعية – الدقة - تستخدم الأجهزة والأدوات )


( ملاحظة غير منظمة ومن خصائصها( تفسير السلوك على أساس تجاربنا وخبراتنا -عرًضية -لا تتم وفق نظام معين -عفوية وغير دقيقة


- طرق جمع المعلومات في دراسة الحالة . ( المقابلة – الملاحظة – الفحوص الطبية – التاريخ الاجتماعي )


- طرق جمع المعلومات في الدراسة المسحية . (المقابلة – الملاحظة – الاستبيان )


- مدارس علم النفس . ( البنائية – التحليل النفسي – السلوكية – الاتجاه الإنساني )


- مؤسس المدرسة البنائية (فونت وتتشنر ) ومؤسس التحليل النفسي ( فرويد ) ومؤسس السلوكية ( واطسون وسكنر ) ومؤسس الاتجاه الإنساني ( كارل روجرز )


- منهج المدرسة البنائية ( الاستبطان )- منهج التحليل النفسي ( دراسة الحالة أو التحليل النفسي) - منهج السلوكية ( الملاحظة ) منهج الاتجاه الإنساني ( إدراك الإنسان لذاته وعالمه )


- الميادين النظرية لعلم النفس والتي تركز على هدفي الفهم والتنبؤ ( علم النفس العام – الفسيولوجي – النمو – التوافق- الشخصية )


- الميادين التطبيقية التي تركز على هدف التحكم . ( علم النفس الإكلينيكي – الإرشادي – الصناعي التنظيمي – التربوي )


- شروط الإحساس . ( أن يكون المنبه ذا طبيعة تتناسب مع المستقبل . حتى تكون المستقبلات قادرة على الاستجابة له - أن يصل المنبه إلى حد معين من القوة حتى يمكن الإحساس به . )


- حواسنا ليست قادرة على تزويدنا بكل معطيات العالم . لان أعضاء الحس لدينا تستقبل المنبه المناسب تبعا لقوته وطبيعة المستقبلات


- أنواع العتبات الحسية : العتبة المطلقة والعتبة الفارقة .


- قانون فيبر في الإحساس أو العتبة الفارقة نسبة ثابتة .


- *العتبة الفارقة : نسبة ثابتة برأي فيبر علل ، أو اكتب ، قانون فيبر في الإحساس . +33 +34 +16 +17


1000 1000 500 500


-33 - 34 -16 - 17


لايمكن الإحساس به - ( يمكن الإحساس بالتغير - لايمكن الإحساس به - ( يمكن الإحساس ) ]- الضوء طاقة المنبه البصري وتقاس الموجة الضوئية بوحدة النانوميتر – طول الموجة يحدد اللون – ارتفاع درجة الموجة يحدد النصوع – يتشكل إحساسنا بالألوان من خليط الأحمر والأخضر والأزرق .


- أجزاء العين : ( القرنية – إنسان العين – العدسة – الشبكية )


- آلية الإبصار : ( ضوء – القرنية – إنسان العين – العدسة – الشبكية – العصب البصري – المخ )


- الصوت طاقة المنبه السمعي . تقاس الموجة الصوتية بالهيرتز – تستطيع الأذن البشرية سماع ما بين 20 : 20000 هرتز .


- آلية السمع : موجة صوتية – الأذن – طبلة الأذن - تتحرك العظيمات الثلاث ( المطرقة والسندان والركاب ) – يتحرك السائل في الأذن الداخلية – تتحرك الخلايا الشعرية – ثم تتحول إلى نبضات عصبية – العصب السمعي – المخ )


-



خطوات الإدراك ( مراحل الإدراك ) مؤثر خارجي – حاسة – انفعال العصب – استقبال العقل للإحساس ثم تأويله وإعطائه المعنى )










- قوانين الإدراك برأي الجشطلت : ( الكل اكبر من مجموع أجزاءه - الموضوع والخلفية )


- العوامل التي تجعل المنبه شكلا أم خلفية : ( حجم المنبه – شدة المنبه – الحركة والثبات – الاختلاف والتغير – الإرادة )



- عوامل الإدراك الحسي :عوامل موضوعية وهي ترجع إلى طبيعة المدركات الحسية . ( القرب – الإغلاق – التشابه – المجال البيئي)


- عوامل ذاتية : وهي ترجع إلى الفرد ويترتب عليها اختلاف الإدراك في الموضوع الواحد . ومنها ( التوقع – الحاجات الفسيولوجية – الميول والعواطف – الخبرات السابقة )


- تحدد حاستي السمع والبصر مواقع الأشياء بطريق غير مباشر . أما حاسة اللمس تحدد مواقع الأشياء بطريق مباشر .


- المؤشرات السمعية التي تحدد مواقع الأشياء . ( الارتفاع النسبي للصوت يفيد في تحديد المسافة – وجود أذنين تحددان الاتجاه يمين ويسار – يحدد المخ عن طريق إدراك الفارق الزمني بين الأذنين المسافة التي تفصله عن مصدر الصوت وجهة موقع الصوت)


- المؤشرات البصرية التي تحدد موقع الأشياء : ( دالة التوسط - دالة البعد النسبي )


- دالة التوسط : الجسم الذي يحجب جسما آخر أو جزءا منه هو أقرب إلى الناظر من الجسم الآخر .


- الثبات الإدراكي : هو القدرة على إدراك المرئيات كما هي رغم تغير صورتها على الجهاز العصبي .


- الخداع الإدراكي : هو رؤية الأشياء على غير حقيقتها .وذلك بسبب استخدام المؤشرات في غير ما يناسبها من مواقف .


- أمثلة للخداع البصري : رؤية قضبان السكك الحديدية متلاقية من بعد – السراب – انكسار العصا في الماء .


- التعلم : هو أي تغير يحدث في السلوك يكون ثابت وناتج عن الخبرة .


- الارجاعات البسيطة : هي ارجاعات فطرية سرعان ما تختفي عندما يكبر الطفل والبعض يظل باقيا . مثال ( الرضاعة )


- الارجاعات المركبة : هي أنماط سلوكية ثابتة توجد لدى كل الأفراد الذين ينتمون إلى نوع معين بعينه دون تعلم سابق . مثال (شبكة العنكبوت )


- الدمغ أو المطبوعية : هو سلوك يجمع بين الغريزة والتعلم ( صغار البط تتبع أي شيء يتحرك أمامها أينما يمشي .)


- السلوكيون : يروا أن السلوك أساسه التعلم . العلماء البيولوجيون : يروا أن السلوك أساسه الغريزة.


- الموقف الأكثر شيوعا للعلماء : السلوك الإنساني يتحدد بالموروث البيولوجي ويتشكل بالبيئة .


- نظريات التعلم : 1- نظريات ترابطية وترى أن التعلم يكون نتيجة ارتباط بين المثير والاستجابة .وهي ( التعلم الشرطي الكلاسيكي – التعلم الشرطي الإجرائي – التعلم بالملاحظة – التعلم بالمحاولة والخطأ ) 2 – نظريات إدراكية : وترى أن التعلم يتم عن طريق الفهم والتنظيم والاستبصار . ومن أمثلتها ( التعلم بالفهم والاستبصار )


- التعلم الشرطي الكلاسيكي ( ايفان بافلوف )وتجربته وجود كلب وتقديم الطعام والجرس وهو تعلم يتم عن طريق اقتران منبه بمنبه آخر .


- التعبيرات العلمية المستخدمة في التعلم الكلاسيكي .( منبه غير شرطي ويرمز له بـــ م غ ش – منبه شرطي وبرمز له بـ م ش- استجابة غير شرطية ويرمز لها بــ أ غ ش – استجابة شرطية ويرمز لها بــــ أ ش .


- مبادئ التعلم الشرطي الكلاسيكي . ( الانطفاء - استعادة العلاقة الشرطية – الاسترجاع التلقائي – تعميم المنبه – تمييز المنبه .)


- التعلم الشرطي الإجرائي ( سكنر وتجربته وضع فأر جائع داخل صندوق وربط بين حركاته ونزول الطعام بعمل شيء معين ): و يشير الى أن عملية التعلم عن طريق تقوية الرابطة بين المثير والاستجابة .


- مبادئ التعلم الشرطي الإجرائي : تدعيم الاستجابة – تكرار الاستجابة حتى يتم التعلم - باستخدام الثواب والعقاب تتكون اتجاهاتنا وعاداتنا .


- شروط العقاب : أن يكون سريعا – أن يكون كافيا . : العقاب يؤدي الى تقليل السلوك.


- المدعمات في التعلم الشرطي الإجرائي : مدعمات ايجابية ( تحدث نتيجة تقديم شيء ذي قيمة ) مدعمات سلبية ( تحدث نتيجة إزالة شيء غير مرغوب فيه ) وتؤدي الى تكرار السلوك.


- التعلم بالمحاولة والخطأ ( ثورندايك ) وهو تعلم من خلال المثير والاستجابة ( تجربته على الحيوان( وضع قط جائع داخل قفص يمكن فتحه بأكثر من طريقة ووضع طعام خارج القفص )


- التعلم بالمحاولة والخطأ عند الإنسان يعتبر أكثر دقة عن الحيوان . لان الإنسان يستخدم اللغة والتفكير والتأمل للوصول إلى الحل .


- قوانين التعلم بالمحاولة والخطأ : 1– قانون الأثر : (السلوك الذي يتم إثابته يتكرر بانتظام والسلوك الذي لا يتم إثابته يحدث بشكل عشوائي . 2 - قانون التدريب : إن أداء عمل معين من شأنه أن يسهل أداءه في المرات التالية .


- التعلم بالملاحظة : ( ادوارد تولمان ) يحدث التعلم بالملاحظة عندما نتعلم سلوكيات جديدة عن طريق ملاحظة الآخرين .


- العمليات التي يعتمد عليها التعلم بالملاحظة : ( 1 - الانتباه : حيث يتم التركيز على جانب بارز من السلوك - 2 - التذكر : حيث يتعين الاحتفاظ في الذاكرة بجانب معين من السلوك . 3 - التقليد : أن يكون لدى الفرد القدرة على تقليد السلوك المعني فعليا ) 4 - الدافع : يكون لدى الفرد دافعا على تقليد الآخرين . التعلم الكامن : شكل من أشكال التعلم لا يبديه المتعلم في صورة سلوك ملاحظ إلا إذا توفر الدافع .


- التعلم بالاستبصار . من النظريات الإدراكية . ( علماء الجشطلت ( كوفكا وكوهلر وفرتهيمر ) وتعتمد على أن الإدراك ليس إدراك الجزئيات وإنما إدراك الكليات . والتجربة هي ( وضع قرد جائع في حظيرة وتم تعليق الموز في سقف الحظيرة ووضع في مجال إدراكه صناديق فارغة )


- خصائص التعلم بالاستبصار :1 – يعتمد على تنظيم الموقف الذي توجد فيه المشكلة والخبرات السابقة . 2 – تكرار الحل . 3 – يمكن استخدام الحل في موقف جديد ( تعميم الحل ) .



- البرمجة : تعني أفكارنا ومشاعرنا وسلوكياتنا .


- اللغوية : قدرة الإنسان على التحكم في لغته الملفوظة ( كلمات وجمل ) وغير الملفوظة ( لغة الجسد )


- العصبية : تعني الجهاز العصبي وتستند الى الحواس الخمس وما يؤدي ذلك إلى مشاعر وأحاسيس وتوجهات .


- لماذا ندرس البرمجة اللغوية العصبية ؟ من اجل تفعيل مكونات الإنسان الثلاثة ( التفكير – اللغة – السلوك )


- نشأة البرمجة اللغوية العصبية . ظهر هذا الفرع على يد 1 – ريتشارد باندلر والذي درس الرياضيات . 2 – جون جريندر أستاذ اللغويات .


- مقومات البرمجة اللغوية العصبية ( إدارة الذات – أسرار المخ البشري – الذكاء الإنساني – اللغة الحواس - السلوك واستراتيجيات التميز .)


- الافتراضات التي تعتمد عليها البرمجة اللغوية العصبية . ( الشخص الأكثر مرونة هو الذي يسيطر على الموقف ــــ لا وجود للفشل وإنما خبرات وتجارب ــ احترام رؤية الآخر ـــ الخريطة ليست المنطقة ـــ الاتصال الإنساني يتم على مستويين : العقل الواعي و العقل اللاواعي )


- الخريطة : تعني ادراكاتنا للمواقف والأشياء من حولنا .


- المنطقة هي : الحياة التي تحتوي هذه المواقف والأشياء .


- العقل الواعي : هو الذي يقود أحاديثنا وافتراضاتنا وقناعتنا انه منطقي ومحلل وهو القائد و يعي ما يحدث الآن. يستوعب 7 معلومات في الثانية الواحدة


- العقل اللاواعي : هو الذي يخزن الذكريات ويرتبها ويحافظ على الجسم ويحميه وبنظم المعلومات الداخلية ويحرك المشاعر والعواطف. ويخزن بليوني معلومة في الثانية الواحدة )


- مرشحات الإدراك : ( الحواس الخمس -- اللغة -- المعتقدات والقيم ) وهي التي تحدد أفكارنا ووجهة نظرنا عن العالم .


- شروط النجاح في نموذج تغيير الذات : ( أن تكون الرسالة : واضحة – ايجابية - تدل على الوقت الحاضر – يصاحبها إحساس قوي بالمضمون حتى يتقبلها العقل الباطن -- تتكرر الرسالة حتى تتم البرمجة )


- نموذج تطبيقي لتغيير الذات : اتبع ما يلي : لاحظ سلوكك – قرر التغيير – تعلم مهارات جديدة -- استوعب كل الخبرات والمهارات - مارس وانقل خبراتك إلى حيز التطبيق – واصل العمل حتى الانجاز )


- مُدرجً التعلم : 1 - عدم وعي وعدم مهارة . 2 - وعى وعدم مهارة . 3 -- وعي ومهارة . 4 – لا وعي ومهارة .


- الرابط الذهني : ربط حالة ذهنية بإشارة صورية أو سمعية أو حسية بحيث يؤدى إطلاق الإشارة إلى حضور تلك الحالة الذهنية. ( رؤية سيارة الإسعاف بوقوع حادث )


- لتأسيس الرابط الذهني استخدم : 1 – القوة والثقة 2 - التوقيت المناسب 3 - أن يكون الرابط محدد ومميزا 4 -- التكرار .


- مثال على كيفية تأسيس الرابط الذهني : ( إن اليقين بأثر الصلاة في وقتها والدعاء المخلص والإيمان بقدرة ورحمة الله تعالى يشكل رابطة ذهنية لمواجهة الصعوبات وتغيير الذات ) .


- سمات الشخص الذي يمثل النظام البصري : يتحدث بسرعة وبصوت عال – يأخذ أنفاسا قصيرة وسريعة – دائم الحركة – يتميز بالحيوية والنشاط - يأخذ قراراته على أساس تخيله للأحداث .


- سمات الشخص الذي يمثل النظام السمعي : يستخدم طبقات صوت متنوعة – يتنفس بطريقة مريحة – متزن – القدرة على الإنصات . يأخذ قراراته على أساس ما يسمعه وتحليله للموقف .


- سمات الشخص الذي يمثل النظام الحسي : الهدوء يتحدث بصوت منخفض – يتنفس بعمق وبطء – يعطي اهتمام للمشاعر والأحاسيس – يأخذ قراراته بناءً على أحاسيسه .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أخيرا : لكل إنسان صمامان ، صمام المنطق وصمام المشاعر ، تتضح براعتك في أن توجد التوازن بينهما في تواصلك مع الآخرتمنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح . ( ابو على )
 
أعلى