موضوعات تعبير

تقرير عن العمل التطوعي



خلقنا الله وبداخلنا صفة الرحمة وحب الخير وهي الأساس في طبيعتنا، فطبيعة الإنسان السوي تجبره على مساعدة الغير ونصرة الضعيف وتقديم يد العون في كل وقت، والعمل التطوعي من أفعال الخير التي تظهر طباع وأخلاق الإنسان الحقيقية، والعمل التطوعي يساعد الفرد على اكتساب الكثير من المهارات وتنمية شخصيته، ونعرض اليوم تقرير عن العمل التطوعي بكل أنواعه.

ما هو العمل التطوعي

العمل التطوعي هو كل عمل يقوم به الإنسان ويكون هدفه الأساسي هو تقديم المساعدة للغير دون انتظار مقابل مادي أو منفعة شخصية، ويكون الحافز الأساسي للعمل التطوعي حافز ديني أو إنساني، ويهدف العمل التطوعي إلى الارتقاء بالمجتمع وعلاج الخلل الموجود بِه من خلال الاهتمام بفئات المجتمع المهمشة والعناية بها، وذلك حتى يحظوا بحياة إنسانية راقية.

منظمات العمل التطوعي

يمكن لأي إنسان أن يقوم بالعديد من الأعمال التطوعية دون الانضمام إلى أي مؤسسة فكل مساعدة للغير بدون مقابل هي عمل تطوعي، ولكن هناك مؤسسات تختص بالعمل التطوعي وهي:

  • المؤسسات الخيرية الغير هادفة للربح.
  • بعض المؤسسات الحكومية.
  • مؤسسات المجتمع المدني.
  • الجمعيات الخيرية.

أنواع العمل التطوعي

العمل التطوعي له أوجه كثيرة، ولذلك يمكن تقسيمه إلى عدة أنواع، وكل نوع يختص بتقديم خدمات محدده في مجال محدد، ومن أنواع العمل التطوعي ما يلي:

  • تطوع المنظمات: وهو أن يقوم الشخص بالتطوع لدى جهة أو مؤسسة خيرية ويمكن للمتطوع أن يختار مجال تطوعه، أو على حسب حاجة المؤسسة للمتطوعين في المجالات المختلفة.
  • التطوع الشامل: وهو تطوع يشبه العمل حيث يكون هناك أوقات ثابته للعمل التطوعي في اليوم وينبغي على المتطوع أن يكون متواجد طوال تلك الفترة، ويتم تنظيم هذا الأمر من خلال الجهات المسؤولة عن التطوع.
  • التطوع الإلكتروني: يتم هذا النوع من التطوع من خلال الإنترنت، فيقوم المتطوع بتخصيص جزء من وقته على الإنترنت بهدف تقديم المساعدة لشخص او لمؤسسة خيرية كأن بقوم بعمل ترويج لها، أو بالرد على الرسائل المرسلة للصفحة الخاصة بالمؤسسة.
  • تطوع الدول النامية: وهو نوع من أنواع التطوع يتطلب سفر سواء بين الدول أو بين المحافظات، حيث ينتقل المتطوعين إلى الدول النامية بهدف تقديم المساعدات سواء كانت مساعدات طبية أو اجتماعية أو تعليمية.
  • تطوع الطوارئ: ويختص هذا النوع بتقديم المساعدات في فترات الطوارئ والكوارث والأزمات سواء كانت عالمية أو محلية.
  • تطوع المهارات: نوع من أنواع التطوع يعتمد على مهارات الشخص، حيث يقوم الشخص بتعليم هذه المهارات إلى الآخرين لمساعدتهم على التطور واكتساب الخبرة منه.
شاهد أيضا  تقرير عن المناخ والنبات الطبيعي

تأثير العمل التطوعي على الفرد

على الرغم أن العمل التطوعي يهدف في الأساس إلى تقديم الخدمات للغير دون انتظار أي مقابل، ولكن بالطبع كل من يقوم بعمل تطوعي سوف يؤثر ذلك عليه إيجابيًا ويُلاحظ ذلك في شخصيته:

  • يساعد العمل التطوعي على تنمية مهارات الفرد في مختلف المجالات، ويساعد على اكتساب الخبرات.
  • العمل التطوعي يمنح المتطوع ثقة بالنفس ويساعد في التخلص من الرهاب الاجتماعي من خلال التعامل مع الناس.
  • يساعد العمل التطوعي على تكوين صدقات جديدة وهو ما يفيد الإنسان في تكبير دائرة معارفه.
  • يساعد على تقوية الروابط بين أفراد المجتمع ككل.
  • يزيد من شعور الإنسان بالأمان والحب ممن حوله، وهو ما يحفز الإنسان على إنجاز الكثير من المهام سواء على مستوى العمل التطوعي أو على مستوى حياته الشخصية.
  • يشغل أوقات الفراغ لدى المتطوع في فعل مفيد تعود ثماره على المجتمع وعلى الشخص المتطوع في نفس الوقت.
  • يجعل المتطوع ينمي مهاراته المختلفة ويعرضه لمواقف كثيرة تكسبه خبرة وثقة بالنفس.
  • بعض الجامعات والمنح تشترط أن يكون المتقدم حاصل على شهادة مشاركة في الأعمال التطوعية.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن عجلة عين دبي

تأثير العمل التطوعي على المجتمع

لا يقتصر تأثير العمل التطوعي على الأشخاص فقط، ولكن يمكن للعمل التطوعي أن يغير من شكل المجتمع بالكامل:

  • يساهم العمل التطوعي بشكل كبير في حل الأزمات مهما كانت خطيرة، فيمكن تجاوزها بالتعاون ومن خلال المؤسسات التطوعية، لأن كل ذي مقدرة يقوم بتقديم العون والمساعدة وفقًا لعلمه وقدرته وهو ما يساعد في حل الأزمة في أسرع وقت وبأقل الخسائر.
  • يساعد العمل التطوعي على تطوير المجتمع بشكل عام والتخلص من الظواهر السلبية الموجودة به.
  • يؤدي العمل التطوعي إلى الارتقاء بالمجتمع والتقدم في شتى المجالات، حيث يهدف إلى نشر العلم وتقديم العون للجميع، حتى يحظوا بحياة راقية متوافر بها كافة الاحتياجات البشرية.
  • تعزيز الروابط الإنسانية بين البشر، ونشر ثقافة حب الخير والتسامح.
  • تعريف للمجتمع بالعمل التطوعي وأهميته وجذب أفراد وفئات جديدة إلى العمل التطوعي وهو ما يساهم في اتساع دائرة الخير والتعاون.
  • القضاء على الظواهر المجتمعية السلبية، كالرشوة والمحاباة وذلك بسبب انتشار ثقافة التعاون وحب الخير بين الجميع.
  • وبالطبع يساهم العمل التطوعي في إنقاذ الكثير من المرضى سواء كان ذلك من خلال التبرع أو من خلال الخدمات الصحية التي تقدمها المؤسسات والمستشفيات الخيرية.
  • ويساعد العمل التطوعي أيضًا في القضاء على العنف، وتقليل معدل الجريمة، لأن المجتمع المتعاون يقل به معدل الفقر والظلم الاجتماعي.
شاهد أيضا  موضوع تعبير عن إنجازات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

وفي الختام يمكننا القول إن العمل التطوعي هو طريقنا لمستقبل أفضل ولتحقيق فائدة تعود على جميع أفراد المجتمع، فهو يساعدنا على حل الأزمات وعلى الارتقاء بالمجتمع بوجه عام، ويجب علينا أن نحرص على المشاركة في الأعمال التطوعية وتحفيز الشباب للمشاركة بها.



هل كان هذا المقال مفيد ؟
مفيدغير مفيد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *